مقالات

بعد محمود فرزات طلاس.. هل حان دور طريف الأخرس؟

مكتب حماة الإعلامي – إياد الجنوبي
قامت الهيئة العامة للرقابة والتفتيش في مدينة حمص بمداهمة مستودعات تعود لشركة “عبر الشرق” وهي جزء من مجموعة شركات “الشرق الأوسط”، والعائدة مليكتها لرجل الأعمال البارز طريف الأخرس.

وتمت مصادرة كميات كبيرة من مادة السكر من مستودعين عائدين للشركة، وقالت وثائق تم تسريبها بأن تلك الكميات مخصصة للمؤسسة السورية للتجارة، وهي المسؤولة عن توزيع السكر والأرز والمواد التموينية على المواطنين في مناطق سيطرة النظام.

وأشارت الوثائق إلى ضرورة الكشف عن أي علاقات مشبوهة بين موظفين حكوميين في المؤسسة العامة للتجارة وبين شركة طريف الأخرس لتبيان كيفية وصول نحو مليون طن من مادتي السكر والرز إلى مستودعات “عبر الشرق” بدلاً من توزيعها على المواطنين.

وتحصل “الشركة السورية للتجارة” على المواد عبر تجار وشركات خاصة يستوردونها من الخارج، ثم يتم توزيع تلك المواد على المواطنين وفق ما يعرف بالبطاقة الذكية، وهي خدمة إلكترونية تقدمها “شركة تكامل” التابعة لأسماء الأخرس ويرأسها مهند الدباغ (ابن خالتها).

ويعد طريف الأخرس (وهو عم أسماء الأخرس) أحد أبرز رجال الأعمال الموالين للنظام، ويسيطر تقريبا على المدينة الصناعية في حسياء (جنوب حمص) ويملك مجموعة كبيرة من الشركات وأبرزها معامل الشرق الأوسط وشركة عبر الشرق للنقل ومصنع سولينا للزيوت وشركة ترانس بيتون لمواد البناء وشركة سامبا للآيس كريم وشركة عالية للعقارات وشركة سوريا القابضة للاستثمار وشركة التأمين العربية وشركة التاج الصناعية وبنك سوريا والأردن والجامعة الوطنية الخاصة (بين حمص وحماة) وغيرها الكثير.

طريف الأخرس.. عم أسماء الأسد، ورجل الأعمال البخيل | اقتصاد مال و اعمال  السوريين
طريف الأخرس – من مواليد مدينة حمص 1951 ويحمل الجنسية البريطانية

وتشهد مناطق سيطرة قوات الأسد ارتفاعاً فاحشاً في أسعار المواد الغذائية، ويسعى النظام عبر “السورية للتجارة” لتأمين بعض المواد الأساسية المدعومة ولكن بكميات قليلة جداً جداً، ومع ذلك فإن الفساد المستشري لا يتيح وصول حتى الحد الأدنى من تلك المواد للمواطنين، ويتم تهريب أغلب المحروقات والمواد الغذائية والخبز وبيعه في السوق الموازي بأسعار مضاعفة.

ويتراوح سعر لتر المازوت والبنزين حاليا بين 4 آلاف و5 آلاف ليرة سورية، في حين يصل سعر السكر لقرابة 2500 ليرة سورية للكيلوغرام، ويبلغ سعر ربطة الخبز 1500 ليرة سورية تقريباً واسطوانة الغاز 75 ألف ليرة سورية (في السوق الموازي).

طوابير طويلة امام فرع السورية للتجارة في حماة بهدف الحصول على كيلو سكر أو لتر زيت!

ويخضع طريف الأخرس للعقوبات الاقتصادية البريطانية منذ بداية الثورة إلا أن وزارة الخزانة البريطانية رفعت اسمه في آب الماضي من قائمة العقوبات (بعد انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوربي) وهو يحمل الجنسية البريطانية.

وتشهد مناطق سيطرة قوات الأسد خلال الفترة الماضية صراعات اقتصادية كبيرة بين حيتان المال والأعمال، تجلت في مطاردة شركات رامي مخلوف الذي يعتبر أحد أبرز رموز الفساد والسلطة، ومؤخراً شهدت محافظة حمص بالذات ملاحقة مجموعة فرزات للتنمية العائدة ملكيتها للدكتور محمود طلاس فرزات والموجود حالياً (بحسب مصادر خاصة بمكتب حماة الإعلامي) في تركيا بعد إغلاق المعمل الرئيسي للزيوت مؤقتاً، والموجود قرب قرية شنشار، وذلك قبل أيام.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock