الشمال السوري

صراع على البقاء في ظل ارتفاع الأسعار وقلة الموارد

رشا موسى _ مكتب حماة الإعلامي

تزداد أوضاع السوريين صعوبة يوماً بعد آخر مع طول سنوات التهجير، وتمترس نظام الأسد بالسلطة ، حتى أصبح رغيف الخبز حلماً لدى الكثير من العائلات سيما النازحة منها.

ومع استمرار سنوات نزوح السوريين عن بلداتهم وقراهم، وشح المساعدات الدولية، تحول الوضع المعيشي إلى كابوس يجثم على صدور الفقراء، حيث وصل سعر ربطة الخبز إلى (2.5) ليرة تركية في حين لا يتجاوز الدخل اليومي ل 80% من العائلات النازحة 10 ليرات تركية بحسب ما أكدت الحاجة “رحمة العلي” لمكتب حماة الإعلامي، والتي تعمل بالأعمال الزراعية بمحيط مخيمات أطمة.

تقول “العلي” لدي خمسة أبناء أكبرهم أحدى عشر عاماً نعمل أنا ووالدهم بمبلغ لا يتجاوز ال20 ليرة تركية كعمال زراعيين لفترة أقصاها يومين أو ثلاثة في الأسبوع فقط، ولا نعرف كيف سنؤمن الخبز أو الزيت أو احتياجات الطعام الأساسية فضلاً عن حالات المرض الطارئة المرض لأحد أفراد الأسرة، والتي تكلفنا دواء من الصيدلية بأسعار مرتفعة نتيجة ارتفاع أسعار الدواء أيضاً.

تضيف الحاجة “رحمة” لم يعد لدينا طاقة لتحمل أعباء الحياة التي نعيشها، والتي بات سعينا فيها لسدّ رمق صغارنا قبل النوم من الطعام فحسب.

ولا تقتصر الاحتياجات على الطعام فقط، بل للنازح كأترابه من البشر احتياجات متراكمة مع تقلب أحوال العام، إلا أن القابع ضمن خيمة لا يعرف أيهما أصعب حر الصيف أم برد الشتاء، كما أكد النازح من ريف حماة “جبار الهادي” لمكتب حماة الإعلامي قائلاً :لم يعد لدينا رغبة بقدوم الشتاء وما يحمله من برد وسط عجزنا عن تأمين الدفء والوقاية من الأمطار ، تماما كعدم رغبتنا ببقاء الصيف وما يحل علينا من ارتفاع بدرجات الحرارة والأمراض، تحت سقف الخيمة المتهالك الذي لا يقينا حر صيف أو برد شتاء، وحتى الربيع لم يعد يحمل معه الخضار والمناظر الجميلة بعد أن تحول مسكننا بين الصخور والتلال الوعرة.

ومع طول سنوات الحرب لأكثر من عشر سنوات تجد العائلات السورية النازحة نفسها أمام تحديات متتالية للبقاء على قيد الحياة، متلازمة مع الفقر وارتفاع مستوى البطالة ، في حين قدرت الأمم المتحدة في تقييمها للوضع المعاشي في سوريا أن 90% من السوريين يعيشون تحت خط الفقر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock