مقالات

وفاة شاب سوري على أيدي “الجندرمة” التركية..

مكتب حماة الإعلامي – عبد الله العبود

توفي شاب من أبناء منطقة سلقين شمالي إدلب اليوم، الإثنين 31 أيار، تحت التعذيب على أيدي حرس الحدود التركي “الجندرمة”، أثناء محاولته العبور إلى الأراضي التركية بطريقة غير شرعية.

وأفاد “عضو مكتب حماة الإعلامي” في المنطقة، بأن الشاب “حسن محمد الفيتان” من سكان قرية المشيرفة بريف سلقين شمالي إدلب، توفي نتيجة تعرضه للضرب والتعذيب بقسوة من قبل الجندرمة.

وأضاف، أن قوات حرس الحدود التركي قامت برمي الشاب بالقرب من معبر العلّاني بمنطقة سلقين، حيث عمل أهالي المنطقة على إسعافه إلى النقاط الطبية في المنطقة إلا أنه فارق الحياة متأثراً بجراحه.

ويحاول السوريون العبور إلى الأراضي التركية باعتبارها الملاذ الآمن الوحيد لهم، هرباً من بطش قوات الأسد وويلات القصف وسوء الأوضاع المعيشية في محافظة إدلب.

وتعد منطقتا سلقين ودركوش ومحيطهما أبرز المحاور التي تشهد عمليات العبور غير الشرعي للحدود، بسبب طبيعتها الجبلية وكثرة الأحراش والغابات وصعوبة التضاريس ما يسهل الاختفاء عن عيون الجندرما.

ومنتصف الشهر الفائت، توفي شاب من نازحي بلدة بزابور جنوبي إدلب، تحت التعذيب أيضاً على أيدي الجندرمة التركية أثناء محاولته العبور إلى الأراضي التركية بطريقة غير شرعية.

كما أصيب فتى ينحدر من مدينة اللطامنة شمال حماة قبل أيام، أيضاً بإطلاق النار عليه، وهو ضمن الأراضي السورية، من قبل أحد محارس الجندرما ما أدى لهجوم للأهالي على نقطة الحرس التي أطلقت النار وتخريبها.

وسبق أن اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” في تقرير لها، حرس الحدود التركي بإطلاق النار على السوريين وضربهم، عند محاولتهم الدخول إلى تركيا، ما تسبب بمقتل وإصابة عدد منهم بجروح خطيرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock