أخبار سياسية

“منسقو استجابة سوريا” تصدر بياناً حول التطورات

أصدر “منسقو استجابة سوريا” بيانا صحفيا اليوم الجمعة يوضح فيه متابعته للتصريحات العدائية المستمرة (على حد تعبيره) بحق سكان شمال شرق سوريا.

وذلك من خلال الترويج لعودة الصراع المسلح في المنطقة بين فصائل المعارضة من جهة وقوات النظام وحليفه الروسي من جهة أخرى.

بالإضافة إلى استمرار النظام السوري وميليشياته بإرسال المزيد من التعزيزات العسكرية للمنطقة في توجه واضح لإعادة العمليات العسكرية في المنطقة والسيطرة على مساحات جديدة في خرق واضح لمخرجات إتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 15 آذار الفائت بين الرئيسان التركي والروسي.

وأدان البيان تصريحات النظام السوري وحليفه الروسي العدائية التي تكشف عن نية واضحة في إطلاق حملة عسكرية في المنطقة، حيث وثق “منسقو استجابة سوريا” أكثر من 1.597 خرقا لوقف إطلاق النار بمساعدة روسية واضحة تبرز عدم جديتها في تطبيق إتفاق 15 آذار.

وأكد “منسقو استجابة سوريا” في بيانه أن المنطقة لم يعد بمقدورها استيعاب موجات نزوح جديدة، مطالبا بمنع تكرار العمليات العسكرية على المنطقه، خصوصا أن مخيمات الشمال التي تعد النقطة الأساسية والأولى لاستقبال السكان غير قادرة على استقبال موجات جديدة من النازحين.

ووضح البيان إلى أن الآلاف من نازحي أرياف إدلب وحلب غير قادرين على العودة إلى منازلهم بعد سيطرة قوات النظام على بلداتهم وقراهم، فضلا عن الخرقات اليومية للنظام والتي تعيق عودة أبناء تلك القرى والبلدات إلى منازلهم.

وأشار البيان إلى أن الجانب الروسي لم يبدي التزاما فعليا لوقف إطلاق النار في المنطقة، بل على العكس كان شريكا للنظام في زيادة الانتهاكات ليضاف ذلك إلى قائمة طويلة من الانتهاكات الإقليمية والدولية.

ورصد “منسقو استجابة سوريا” تخوف المدنيين العائدين في بعض المناطق من عودة لسيناريو العمليات العسكرية وعجزعم عن تحمل تبعات نزوح جديد قد يحدث في حال تم إطلاق حملات عسكرية جديدة.

وطالب البيان المجتمع الدولي بإجراء كل ما يلزم لمنع روسيا من ممارسة أعمال عدوانية جديدة في المنطقة وارتكاب مجازر بحق أهالي الشمال السوري.

كما طالب البيان جميع وسائل الإعلام المحلية والدولية في إظهار الواقع الحالي للمدنيين في ريف إدلب والمساهمة في وقف حملات الإعلام التي تقوم بها روسيا والنظام السوري في مناطق شمال غرب سوريا.

الجدير بالذكر أن قوات النظام وميلشياته بالتعاون والتنسيق مع الحليف الروسي يحشد قواته على خط التماس مع فصائل المعارضة مع قصف شبه يومي على المدنيين في المنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock