مقالات

بسبب المواد الإباحية.. خسارة ٦ مليارات دولار!

أعلنت الهند قبل أيام عن حظرها لتطبيق تيك توك TikTok الشهير بسبب ما قالت أنه يحوي مواداً إباحية، وهو ما أدى لخسارة ٦ مليارات دولار للشركة الصينية (بايت دانس) صاحبة التطبيق.

ويُعد تيكتوك أحد تطبيقات التواصل الاجتماعي المعتمد على الفيديو، ويمكن اعتباره نسخة صينية لتطبيق سناب شات.

وبعد إعلان الشركة الصينية عن نشر التطبيق في 2016، عمدت إلى حملة ترويجية ودعائية قوية جداً لتتمكن من دخول سوق برامج التواصل الاجتماعي المكتظ بالمنافسين مسبقاً.

وأعلنت الشركة الصينية أنها أنفقت مبلغ مليار دولار على الترويج لتيكتوك في الهند لوحدها، بالإضافة لمبالغ أخرى ضخمة أنفقتها على الإعلانات في باقي دول العالم.

وشهد تطبيق تيكتوك الذي يضم نحو مليار مستخدم حول العالم قبل فترة هجمة قوية على متجر التطبيقات الشهير “غوغل بلاي” بهدف تقليل تقييمه.

نظرية المؤامرة

حيث عمدت ملايين الحسابات إلى تقييم التطبيق بدرجة متدنية (نجمة واحدة) وهو ما أدى لهبوط تقييمه العام من 4.7 إلى 1.2 فقط!!

وقدمت الشركة الصينية شكوى لغوغل حول الأمر، وتجاوبت غوغل بدورها مع الشكوى وقالت إن ما حصل يعد “حملة منظمة” ضد تيكتوك وليس تقييماً نزيهاً.

وقامت غوغل بحذف ملايين التقييمات السلبية للتطبيق على متجرها ليعود تيكتوك ويصعد قليلاً على سلم التقييمات.

وبعد أكثر من مليار عملية تنزيل للتطبيق من متجر غوغل فإنه يحظى اليوم بتقييم 3.6 وذلك تحت ضغوط الحظر الجديد والمنافسة الشديدة لاسيما من تطبيق (لايكي) المشابه.

ولأن المصائب لا تأتي فرادى، فقد أعلنت الولايات المتحدة عن نيتها فرض غرامة مقدارها مليار دولار على شركة تيك توك الصينية وبحث إمكانية حظر التطبيق في الولايات المتحدة بشكل كامل.

تهديد الأمن القومي أم نزاعات للسيطرة على السوق؟

وكانت السلطات المعنية في الولايات المتحدة قد قررت في وقت سابق حظر استخدام التطبيق بين جنود الجيش الأمريكي بسبب ما قالت إنه مخاطر تهدد الأمن القومي.

وتعاني الشركات الصينية من النزاع التجاري المستعر بين الولايات المتحدة والصين، والذي ينعكس على شركات التكنولوجيا بشكل مباشر.

وسبق للولايات المتحدة أن فرضت عقوبات مغلظة على شركة هواوي الصينية، وهو ما أدى لانخفاض كبير في أسهم الشركة.

أزمة "هواوي" تلقي بظلالها على الأسهم الأوروبية | Eurasia Diary
اثر انهيار أسهم شركة هواوي على أسواق المال

مصائبُ قومٍ عند قوم فوائدُ

لم يمض على إعلان الهند عن حظر تيك توك إلا ساعات حتى أعلنت شركة فيسبوك الأمريكية عن إطلاقها لخدمة جديدة اسمها ريلز Reels وهي إضافة لبرنامج انستغرام لمشاركة الصور والفيديوهات، وتحوي على ميزات مشابهة تماما لميزات تطبيق تيك توك المحظور.

الغريب أن الخدمة الجديدة ريلز بدأت بالظهور للمستخدمين في الهند فقط، أي أنها موجهة لملء الفراغ بعد ساعات عن حظر التطبيق المنافس! وهو ما يعزز نظرية المؤامرة من قبل الشركات الأمريكية ضد الشركات الصينية في إطار الحرب التجارية المستمرة منذ سنوات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock