مقالات

شاب معاق ضحية الاقتتال الفصائلي

استشهد شاب من أبناء قرية مرتين (5 كم غرب إدلب) اليوم الخميس، برصاص الفصائل المقتتلة في ريف إدلب الغربي.

و تناقل نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي؛ أن الشاب “عمر حارون” من أبناء قرية مرتين بريف إدلب أصيب برصاصة طائشة ناتجة عن الاشتباكات بين فصيلي هيئة تحرير الشام من جانب، وحراس الدين من جانب آخر وتسببت بمقتله.

وذكر ناشطون بأن الشاب مقاتل سابق ومقعد نتيجة إصابته خلال عمله مع فصيل صقور الشام في جبل الأكراد، أثناء التصدي لميليشيات النظام على تلة آرا قبل خمس سنوات، حيث تعرض لرصاصة في العمود الفقري تسببت له بشلل نصفي وإعاقة منذ ذلك الحين إلى أن أصيب اليوم وتوفي.

ولاقى الاقتتال الفصائلي استهجاناً كبيرا من كافة شرائح المجتمع، لا سيما في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها أهالي الشمال السوري، بالإضافة لتربص قوات روسيا والنظام بالمنطقة والحديث عن هجوم محتمل.

يشار إلى أن الاقتتالات بين الفصائل غربي إدلب تسببت بعدة إصابات للمدنيين، فضلاً عن التسبب بقطع العديد من الطرقات وإعاقة حركة المدنيين وسيارات الإسعاف والتجار والمزارعين

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock