مقالات

الوزير التركي “صويلو” : إدلب تعيش مأساة إنسانية ويجب إنقاذها

مكتب حماة الإعلامي- فريق التحرير

زار وزير الداخلية التركي اليوم مخيمات الشمال السوري، وقال بعد الزيارة إن المأساة في إدلب هي مأساة البشرية جمعاء ولا تخص المكابدين لها أو تركيا فحسب، وعلى العالم الذي ادّعى حبه لبعضه البعض في محنة كورونا، بتبادل الموسيقى والتصفيق، ألا يدير ظهره لما تعيشه إدلب.

وأكد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، أنّ محافظة إدلب السورية “مازالت تشهد أماما أعيننا مأساة إنسانية”، على الرغم من حجب جائحة كورونا العالمية الضوء عنها.

وفي كلمة ألقاها صويلو خلال “اجتماع المساعدات الإنسانية لإدلب” بولاية هطاي الحدودية مع سوريا، قال صويلو: “مع الأسف الأوضاع هناك (إدلب) لم تتحسن والمسألة لم تحل، فهي تعيش مأساة إنسانية بجوارنا وعلى مرأى العالم بأسره”.

وأضاف صويلو: “على العالم الذي ادّعى حبه لبعضه البعض في محنة كورونا، بتبادل الموسيقى والتصفيق، ألا يدير ظهره لما تعيشه إدلب”.

وشدد وزير الداخلية التركي على أنّ “المأساة التي تعيشها إدلب، ليست مأساة تخص المكابدين لها أو تركيا فحسب، بل مأساة البشرية جمعاء”.

وزار الوزير مخيم “قرية أبواب الرحمة” لرعاية الأيتام الذي نفذته منظمة iHH التركية في منطقة كفرلوسين، كما زار عدة مخيمات أخرى قيد الإنشاء تقوم منظمات إنسانية تركية بالعمل على تجهيزها.

وعلى صعيد مكافحة انتشار فيروس كورونا، أكد صويلو أنّه بفضل الإجراءات التي اتخذت، لم تظهر أي مخاطر تتعلق بانتشار الفيروس بين اللاجئين السوريين، وفي مراكز إعادة المهاجرين غير النظاميين.

وأكد أنّ تركيا تأتي في طليعة الدول التي نجحت في إدارة أزمة كورونا بكل جدارة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock