مقالات

شبح الشتاء يخيم على المخيمات مبكراً

مكتب حماة الإعلامي (فريق التحرير)

مع هطول أولى زخات المطر، وقبل حلول فصل الشتاء بشكل فعلي، بدأت ملامح المأساة المتكررة كل عام بالظهور، حيث غرقت بعض الطرقات في مخيمات أطمة وتحولت أخرى إلى مستنقعات من الطين.

وذكر العديد من أهالي المخيمات بأن الوضع أصبح سيئاً منذ الآن، فالمعاناة كبيرة وخصوصاً للأطفال وكبار السن، كما أن انتشار برك المياه (الموح) والطين، الذي سيزداد كثيراً مع الهطولات المطرية المقبلة، سيمنع الآليات (كصهاريج المياه وسيارات الإسعاف) من الوصول إلى المخيمات التي ستصبح أشبه بجزر معزولة!

وناشد أهالي المخيمات الجهات المعنية كحكومة الإنقاذ والمنظمات الإنسانية لتحمل مسؤولياتها اتجاه النازحين، والعمل مبكراً لتلافي الكوارث التي حلت بالمخيمات في الشتاء الماضي، حيث غرقت مئات الخيام بتيارات المياه المحملة بالطين نتيجة الأمطار الغزيرة، كما حوصرت عشرات الخيام وانقطعت الطرق الموصلة لها بسبب السيول الجارفة.

ومن جهتها، قالت إحدى المنظمات العاملة في الشمال السوري، بأن العمل جارٍ على عدة مشاريع يتم تنفيذها استعداداً للشتاء، كرصف بعض الطرقات وشق عبارات وشبكات تصريف لمياه الأمطار، ولكن الاحتياجات كبيرة جداً والإمكانيات محدودة وتحتاج إلى دول لتغطيتها.

وأشار أحد المطلعين على واقع المخيمات العشوائية إلى أن بعضها قد أقيم في مكان “خاطئ تماماً” من حيث الطبيعة الجغرافية، وخصوصاً تلك المخيمات الواقعة جنوب غرب أطمة، حيث التربة الحمراء والأرض المنبسطة صعبة التصريف، فأدنى كمية هطول تتسبب بسيل وجريان للماء، وبالتالي فيضان المخيم وانقطاع طريقه، وهذا ما يؤدي لعزوف المنظمات والجهات الداعمة عن استثمار أي مبلغ لتنفيذ مشاريع فيها كونه لن يأتي بأي نتيجة.

ومع توقع ازدياد المنخفضات الجوية خلال الشتاء القادم تستمر معاناة أهالي المخيمات وتصعب أحوالهم أكثر وأكثر بانتظار ما سيحمله هذا الشتاء لهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock