مقالات

المجالس المحلية بريف حماة تنفي وجود مدنيين في المناطق المحاصرة

مكتب حماة الإعلامي (نور المحمد)

ادعت قوات النظام اليوم الخميس افتتاح معبر مورك لتسهيل مرور الأهالي المدنيين المحاصرين من قبل عناصره في ريف حماة الشمالي إلى مناطق سيطرته.

بدورها المجالس المحلية في مدن كفرزيتا و اللطامنة نفت في بيان تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي وجود مدنيين داخل تلك المدن بعد نزوحهم جراء موجة القصف الهستيري من الطائرات الروسية و طائرات النظام التي دمرت 90% من مدينتي كفرزيتا و اللطامنة و ارتكبت العديد من المجازر.

و أكدت المجالس في بياناتها خروج كامل المدنيين قبل عدة أيام من المدينتين جراء العمليات الهمجية و القصف المكثف و اقتراب تطبيق الحصار عليهم خوفاً من بطش النظام و ميليشياته بعد التقدم على مناطق جديدة جنوبي إدلب.

و وضحت المجالس أن عدد المهجرين القسريين من المدينتين بلغ أكثر من 60 ألف مدني نزحوا على مراحل منذ عام 2011 و حتى الآن توجهوا إلى الشمال السوري.

و رفضت المجالس المحلية الاتفاقيات التي تفضي إلى سيطرة النظام على مدينتي كفرزيتا و اللطامنة كما طالبت “الضامن التركي” الذي أتخم المدنيين بوعوده في السابق بضمان عدم تقدم نظام الأسد و روسيا إلى هذه المناطق عبر زيارات الأهالي المتكررة لنقاطه بأن يفي بتعهداته و تطميناته المتكررة بحسب ما جاء في البيان.

الجدير بالذكر أن محلي مدينة كفرزيتا وجه يوم أمس دعوة لأهالي المدينة و المدنيين في المناطق المحررة للتظاهر ضد الهيئات السياسية و لجنات التفاوض التي تساهم في تنفيذ مخطط تسليم المنطقة للنظام.

و بحسب تقرير نشرته الشبكة السورية لحقوق الإنسان في وقت سابق أن قوات النظام قامت باعتقال ما لا يقل عن 426 نازحا عادوا إلى مناطق سيطرته أُفرِج عن 119 حالة منهم و بقيت 307 حالات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock