مقالات

روسيا و الأسد يستهدفان الطواقم الطبية كجزءٍ من استراتيجيتهما الإجرامية

مكتب حماة الإعلامي (نور المحمد )

تواجه فرق الدفاع المدني صعوبات جمة في انتشال الجرحى والشهداء في مناطق ريف حماة الشمالي بعد تعمد طائرات النظام وروسيا استهدافهم بشكل مباشر وإعاقة عملهم ضمن المنطقة.

صباح اليوم الخميس استهدف الطيران الروسي سيارة الإسعاف التابعة للدفاع المدني و المتواجدة بالقرب من مدينة اللطامنة والمتأهبة لأي حالة طارئة ما أدى لاحتراقها وتدميرها بالكامل.

أفاد محمد العموري إعلامي القطاع الشمالي في الدفاع المدني لمكتب حماة الإعلامي أنه نتج عن استهداف السيارة أضرار مادية ونجاة الطاقم الطبي المتواجد بالقرب من السيارة الذي يعمل وباقي الفرق التابعة للدفاع المدني على إنقاذ حياة المدنيين من خلال إسعاف المصابين ونقلهم إلى المراكز الصحية بالإضافة لانتشالهم من تحت الأنقاض.

وعن أهم الصعوبات التي تواجه الفرق الطبية في المناطق التي تتعرض للقصف ضمن ريف حماة قال العموري: إن النظام وروسيا تعمدوا في الفترة الأخيرة استهداف المنشآت الطبية من مشافي ومراكز صحية بالإضافة لملاحقة الفرق الطبية وسيارات الإسعاف لقتل أكبر عدد من المدنيين مشيراً أيضا إلى استهداف المدنيين المتواجدين حالياً في ريف حماة.

ووجه عمار درويش مدير المنظومة الإسعافية في ريف حماة نداء استغاثة للأمم المتحدة والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان لوقف تلك الحملة واصفاً إياها بالبربرية على الريف الحموي وحماية الطواقم الطبية والمشافي من الاستهداف المباشر.

وتابع الدرويش أنهم واجهوا صعوبة كبيرة في انتشال المتطوعين الثلاثة التابعين لمنظومة الإسعاف الذي تم استهدافهم في مدينة كفرزيتا منذ خمسة أيام واستمرت عملية الانتشال ثلاث ساعات حتى تمكنوا من اخلائهم عبر دراجات نارية بسبب حركة الاستطلاع الكثيفة وتحليق الطيران فوق المدينة.

وكانت طائرات النظام وروسيا قد دمرت منذ بدء حملتها الجوية على أرياف حماة في السادس و العشرين من نيسان الفائت عددا من المستشفيات و المنشآت الطبية بلغ عددها ثماني عشرة منشأة و تسعة مراكز للدفاع المدني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock