مقالات

متحدث باسم “الوطنية للتحرير” مستعدون للتصدي لحشود النظام الأخيرة بحماة

مكتب حماة الإعلامي – نور المحمد

بعد فشل قوات النظام وميليشيات روسيا بالتقدم في ريف حماة الشمالي والسيطرة على قرى تل ملح والجبين لجأت لاستقدام تعزيزات ضخمة وتبديل مستمر لعناصرها بغية شن هجومات جديدة في محاولة لاستعادة القرى التي سيطر عليها الثوار مؤخراً.

وكثفت قوات النظام قصفها جواً وبراً على ريف حماة الشمالي بأكثر من تسعة مروحيات وطائرات حربية متناوبة في قصفها في كل يوم.

وقال “ناجي مصطفى” الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير لمكتب حماة الإعلامي إن من المتوقع شن قوات النظام وميليشياته هجوماً على قرى ريف حماة بعد استقدام عناصر جديدة للمنطقة وحشد آليات وعربات وخاصة قرى تل ملح والجبين بعد تكبده خسائر فادحة في الأرواح والعتاد وفشله بأكثر من 15 محاولة تقدم سابقة وسط ثبات أسطوري للثوار.

وأضاف المصطفى بأن الثوار في حالة استنفار تام واستعداد لأي محاولة تقدم وسط تعزيز للنقاط وللخطوط الدفاعية.

وأكد المصطفى أن استهداف مواقع النظام ومعسكراته التي تستهدف المناطق الآمنة مستمر بشكل يومي من قبل فوج المدفعية التابع للجبهة الوطنية للتحرير والفصائل الثورية وتوقع قتلى وجرحى في صفوفهم وتدمر بعض الآليات والعربات.

ونفى بدوره استهداف المناطق السكنية المحتلة من قبل النظام الذي يسعى لخلق مسرحيات مزعومة ومسلسلات بحجة استهدافنا لها لصرف أنظار العالم عن المجازر التي يقوم بها في المناطق المحررة.

ووجه المصطفى رسالة صمود وثبات على العهد للمدنيين المهجرين من قراهم والنازحين من القصف ضد ترسانة الاحتلال الروسي والنظام السوري وتقديم الأرواح وكل ما يملك الثوار لمنع تقدمه والسيطرة على مناطق جديدة.

وبيّن المصطفى أن العمليات العسكرية مستمرة وفق تكتيكات وخطط وضعها القادة العسكريون تكون إما كعمليات هجومية أو نوعية وإغارات أو استهدافات بالمدفعية والصواريخ لجميع المحاور المحتلة.

يذكر أن كتائب الثوار سيطرت منذ قرابة الشهر على قرى تل ملح والجبين بعد معارك عنيفة دارت تحت مسمى “غرفة عمليات الفتح المبين” ضمت عدداً من الفصائل العسكرية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock