التقرير اليوميالملخص اليومي

مليار ليرة خسائر مزارعي الفستق الحلبي في قرية عطشان هذا الموسم

مكتب حماة الإعلامي (يافا الحموي)

تعتبر أشجار الفستق الحلبي المصدر الرئيسي للمزارعين في قرية عطشان والمنطقة المحيطة بها حيث تتراوح أعمار الأشجار هناك بين (8- 35) عاماً وتعتبر من المحاصيل الاستراتيجية ذات المردود العالي، وينتظر المزارعون مدة 10 سنوات حتى تصبح الشجرة في طور الإنتاج وتحتاج لعناية فائقة ورعاية دائمة، وخلال العامين الماضيين قامت قوات النظام احتلال قرية عطشان ومزارعها ومنعت المزارعين من الوصول إلى حقولهم ومصدر رزقهم وتعمدت استهدافهم بشكل مباشر بكافة أنواع الأسلحة في كل مرة يحاولون الوصول إلى حقولهم التي تمثل مصدر رزقهم الوحيد، وقد قام فريق الرصد والبحث الميداني بإعداد دراسة لتقييم الأضرار وخلص إلى النتائج التالية :

18000 دونماً: مساحة الأراضي الزراعية الإجمالية 8000 دونماً: مساحة الحقول المزروعة بأشجار الفستق الحلبي 4930 دونماً: مساحة الحقول المتضررة بشكل كامل
1250 دونماً: مساحة الحقول المتضررة بشكل جزئي

وصرح مدير فريق الرصد والبحث الميداني ” ريان الاحمد” لمكتب حماة الإعلامي:
قامت قوات النظام بقصف الأراضي الزراعية بشكل متعمد، وبتاريخ 20/6/2019 ونتيجة وجود الأعشاب اليابسة التهمت النيران آلاف الدونمات من حقول الفستق الحلبي في قرية عطشان وبعد البحث والتحري وسؤال عدد كبير من المزارعين وصلنا إلى المعلومات التي تم إدراجها ضمن الإحصائية السابقة، وتابع الأحمد: كانت المعايير المستخدمة في الإحصائيات هي التواصل مع المجلس المحلي بالدرجة الأولى حيث أنه يملك إحصائيات لمساحات الأراضي المزروعة من أوقات سابقة وكذلك سؤال بعض الشخصيات والمزارعين والأهالي من القرية، وأكد “الأحمد” بأنهم سوف يستمرون بتقديم الإحصائيات للمناطق المتضررة زراعياً، سواءً التي سيطر عليها النظام أو التي نزح منها الأهالي تاركين أرزاقهم.

وتقع قرية عطشان بريف حماة الشرقي وعدد سكانها /4000/ نسمة وتبعد عن مركز محافظة حماة نحو 35 كيلومتراً للشمال الشرقي وتخضع لسيطرة ميليشيات النظام منذ عامين تقريباً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock